• لماذا لا يجب على مؤثري منصات التواصل الاجتماعي شراء متابعيهم؟
    28 يناير 2019

    لماذا لا يجب على مؤثري منصات التواصل الاجتماعي شراء متابعيهم؟

    كمؤثر، تحتاج أن تكون محل ثقة ومصدر إلهام للكثيرين. لسوء الحظ، يُحاول بعض المؤثرين شراء متابعيهم على منصات التواصل الاجتماعي ليُظهروا للآخرين أنهم محط اهتمام ومُتابعون، ولكن هذا خطأ فادح. لماذا؟ إليك أهم الأسباب:

    1. لا عوائد مادية: لن تكون محط اهتمام من اشتريتهم من المتابعين المزيفين، لأنهم غير مهتمين بك وبما تُسوق له. هذا يعني أنهم لن ينفقوا أبداً على شراء أي منتج تعرضه. أيضاً، لن يُعرفوا الآخرين بك ولن يلفتوا انتباههم إليك. بهذا، سيتبيّن للمسؤولين من خلال عدد المعلقين القليل أنك لست مؤثراً حقيقياً. لهذا، قد يُغلقون حسابك.
    2. تشويه السمعة: يرى البعض أن شراء المتابعين غير أخلاقي، لأنك تُظهر للغير أنك مشهور أكثر مما يجب. تخيل أن يتحول عدد متابعي شخص من بضع المئات إلى ألوف مألفة، ماذا سيكون شعورك؟ بالتأكيد ستتساءل عن السبب. عندما يعرف الآخرون هذا، ستتشوه سمعتك كمؤثر أمام الكثيرين.
    3. كشف الأمر: لن يصعب على مسؤولي منصات التواصل الاجتماعي كشف أمرك من خلال العديد من الأساليب. في هذه الحال، لن يكون لرخصتك الاعلامية أي قيمة ولن تعود ذلك الشخص الموثوق فيه.
    4. مشاكل مع المتابعين: قد يُسبب لك المتابعون المزيفون المتاعب والمشاكل بأن يشوهوا صورتك أمام من ظنوا أنك محل ثقة، فقد يكتبوا عنك تعليقات سلبية على منشوراتك وأنك مزيف ولست ممن يستحق أن يتابعه الكثير. بهذا، سيضطر البعض لعدم متابعتك وقد يُلقبونك بالمخادع.